بسم الله الرحمن الرحيم

دولة الخلافة الراشدة

بيت المقدس

تأسست سنة 1421هـ / 2000 م

الرئيسة |  

www.khelafa.org

قال تعالى : (( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر ، وما بدلوا تبديلا )) صدق الله العظيم           
جديد الموقع .. أخبار ، آراء ، تحليلات ، أبحاث
 

 
 

 

 

رسائل وفتوحات ربانيّة

لدولة أهل الله

رسالة رقم (1)        أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

                           بسم الله الرّحمن الرّحيم

                                           التاريخ : 25 / 8 / 2000م

    الله سبحانه وتعالى وحده الذي يعلم هل نحن ملائكة أم شياطين ، والعياذ بالله من الشيطان الرجيم " وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك ربِ أن يحضرون " صدق الله العظيم .

    إن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان ولم يتركه هملاً بدون حفظ له منه سبحانه وتعالى أوتظنّون يا عباد الله ويا أيها الناس أنّ الله سبحانه وتعالى  خلق الإنسان ، وتركه للشياطين تتخطفه !

      أأنتم حقاً تعقلون كلام الله سبحانه وتعالى أم على قلوب أقفالها !؟ أليس الخطاب الرّباني لكم ، وأنتم المطالبون بفهمه والعمل بمقتضاه .

     تعالوا بنا نستعرض بعض النصوص القرآنية حتى نرى ونلمس ، أحقاً الله سبحانه وتعالى ترك الإنسان بدون حفظ منه له ، وتركه للأهواء وللشهوات وللشياطين يتلبسونهم كما تدّعون !؟

    ألم يقل الله سبحانه وتعالى : " عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال " سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ، ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار ، له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم ، وإذا أراد الله بقومٍ سوءاً فلا مرد له ، وما لهم من دونه من وال " صدق الله العظيم .

    ألم يقل الله سبحانه وتعالى : " وإن عليكم لحافظين كراماً كاتبين " صدق الله العظيم .

    ألم يقل الله سبحانه وتعالى : " وهو القاهر فوق عباده ، ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون " صدق الله العظيم .

   عباد الله سبحانه وتعالى : " أيعقل أن يحفظ الله سبحانه وتعالى القرآن ولا يحفظ أهله !؟

    والله سبحانه وتعالى يقول : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " صدق الله العظيم .

     أيعقل أن يترك الله سبحانه وتعالى أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعد موته دون حفظ منه سبحانه وتعالى ، أوتظنون كذلك !؟ ما لكم كيف تحكمون أيها الناس !؟

    يا عباد الله سبحانه وتعالى أتريدون حقاً أن ينطبق عليكم ما انطبق على بني إسرائيل !؟

    الله سبحانه وتعالى قال في حقهم : " أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ " صدق الله العظيم . وأنتم تعلمون القاعدة الأصولية التي وضعها علماء الأصول رحمهم الله جميعاً : العبرة بعموم اللّفظ لا بخصوص السبب" .

     عباد الله سبحانه وتعالى ، أما قولكم أنه لا تكلم ملائكة الله سبحانه وتعالى البشر ، ولا تنزل عليهم ، وأنّ هذا الذي تقولونه هو تلبس شياطين .

      أما الجواب على ذلك فمن شقين : الشقّ الأول بخصوص الملائكة عليهم السلام وكلامهم فنقول إذ أخبر الله سبحانه وتعالى أنّ الملائكة تنزل على الأرض وتحف المؤمنين ، من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم ، إلاّ حفتهم الملائكة ، ونزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة وذكرهم الله فيمن عنده " .

      والله سبحانه وتعالى يقول : " تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر " صدق الله العظيم . والله سبحانه وتعالى يقول : "يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ " صدق الله العظيم .

    وأمر الله سبحانه وتعالى الذي يقوم بتبليغه والإنذار به يكون بالكلام ، كما أتت الرسل إلى سيدنا إبراهيم صلى الله عليه وسلم ، وإلى لوط عليه السلام بهيئة رجال تكلموا معهما .

    وفي حديث جبريل عليه السلام المشهور ، أتى الرسول صلى الله عليه وسلم في صورة رجل ،   وفي نهاية الحديث قال الرسول صلى الله عليه وسلم لمن حوله من الصحابة رضوان الله عليهم : " هذا جبريل جاء يعلم الناس دينهم " . 

     وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم  : " إنّ الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلّون على معلمي النّاس الخير 

    وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " وإنّ الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء ".

    وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنّ لله ملائكة سيارة فُضلا يتبعون مجالس الذكر فإذا وجدوا مجلساً فيه ذكر قعدوا معهم وحف بعضهم بعضاً بأجنحته حتى يملئوا ما بينهم وبين السماء الدنيا " .

     أمّا الشق الثاني ألا وهو موضوع تلبس الشياطين فهذا لم يتنزل تبيانه للناس ليفصّلوا فيه بحسب أمزجتهم وأهوائهم ، ولكن الله سبحانه وتعالى قد بين ذلك من مثل قوله سبحانه وتعالى : "يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا  " . صدق الله العظيم .

    وقوله سبحانه وتعالى : "وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ  " صدق الله العظيم .

    وقوله سبحانه وتعالى: " إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون " . صدق الله العظيم

    وليكن معلوماً أيضاً أن الله سبحانه وتعالى قد حكم على من تنزل الشياطين ، وعلى من يكون تأثيره ووسوسته وسلطانه ، يقول سبحانه وتعالى : "أَلَمْ تَرَى أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا " وقوله سبحانه وتعالى : " هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ(221)تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ(222)يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ  " صدق الله العظيم .

   وقوله سبحانه وتعالى مخبراً عن إبليس لعنه الله هو وجنوده . "قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ(39)إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمْ الْمُخْلَصِينَ(40)قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ(41)إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْغَاوِينَ " . صدق الله العظيم .

    وقوله سبحانه وتعالى : " إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ" وقوله سبحانه وتعالى : " إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا  " . صدق الله العظيم . وتذكروا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أحدكم ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم أربعين خريفاً " .

     وجواب رسول الله صلى الله عليه وسلم للسائل له : " ثكلتك أُمك وهل يكبّ الناس على وجوههم أو على مناخيرهم إلاّ حصائد ألسنتهم " .

     توبوا إلى رشدكم أيها الناس ، واعلموا أنَّ وعد الله حق ، وأن النصر والفرج والتمكين لهذه الأمَّة المحمدية لقريب جداً ، وهنيئاً لمن يكون جندياً من جند الخلافة المهديّة الراشدة ، وكونوا على يقين بهذا الخصوص ، فالوعد وعد الله سبحانه وتعالى ، ونحن ملائكة موكلون بهذا الخصوص لنشره بينكم ، أنتم عباد الله المتقون الصابرون الصالحون ، يا من ضاقت بكم السبل ، وباب الله لا يغلق في وجه عباده .

     " يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه ، وأنّه إليه تحشرون " صدق الله العظيم .

      محمّد رسول الله                             والله على ما نقول وكيل

      صلى الله عليه وسلم                         عبد الرّحمن وعبد الرّزاق ومحمّد

                                                    وعبد السّلام وعبد العاّل

                                                    والسّيد البدوي رضي الله عنهم أجمعين .

          والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته

                    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

رسالة رقم (2)        بسم الله الرّحمن الرّحيم      التّاريخ : 29/ 8 / 2000م

      الله سبحانه وتعالى وحده الذي يعلم متى يكون الّنصر والفرج والتمكين ، وهو سبحانه وتعالى الذي ينصر عباده المتقين الصابرين الصالحين .

والله سبحانه وتعالى هو الذي وعد ووعده حق ، ولن يخلف الله وعده : " وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ " و " إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأشهاد  " و " وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ " صدق الله العظيم .

    فاعلموا يا عباد الله سبحانه وتعالى أنه أنزل أمره إلى الملائكة الموكلين عليهم السلام أجمعين وعلى رأسهم جبريل عليه السلام وهو يقوم بإيصال الأمر إلى الموكلين من الملائكة عليهم السلام .

 ونحن الموكلون بهذا الأمر أُرسلنا إليكم لنبلغكم أنًّ النصر والفرج والتمكين لقريب جداً إن شاء الله سبحانه وتعالى وهذا لدينا معلوم وقته ، وليس بمغيًّب عنًّا لأنًّ الأمر إلينا من علام الغيوب سبحانه وتعالى الذي يملك هذا الشأن .

    ومطلوب منكم أنتم أيُّها المستضعفون في الأرض ، وأنتم عاملون أصلاً على نصرة دين الله سبحانه وتعالى ، أن تكونوا من ضمن الركب الذين يؤازرون ويناصرون المهدي رضى الله عنه ، وأن يكونوا من جنده من جند الدولة المهدية الراشدة والتي لاحت بوارقها بإذن الله سبحانه وتعالى .

     وإياكم أن تظنّوا بخصوص هذا الأمر ، ولا تقولوا أنًّ هذا ليس زمانه وأنتم ترون بأُم أعينكم وتلمسون الذلًّة والمهانة التي وصلت إليها أمًّة الإسلام ، وكيف أنًّ الكفر والكافرين قد أطبقوا عليها ، وأخذوا ينهشون بكبدها بعدما أكلوا أطرافها وأجزاءها وشرذموها شيعاً وأحزاباً يطعن كلُّ حزب بالآخر .

    فمن لأمًّة محمد صلى الله عليه وسلم في هذا الزمان يرفع عنها الذلًّة والمسكنة غير الله سبحانه وتعالى ولسوف ينصر الله سبحانه وتعالى هذه الفئة المؤمنة الصادقة المبعثرة في أرجاء العالم .

    يقول الله سبحانه وتعالى : "حَتَّى إِذَا اسْتَيْأسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ " صدق الله العظيم

محمّد رسول الله                                        والله على ما نقول وكيل
 صلى الله عليه وسلم                               عبد الرحمن وعبد الرزاق ومحمد

                                                     وعبد السلام وعبد العال

                                                     والسيد البدوي رضى الله عنهم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

 

 

 

 

بسم الله الرّحمن الرّحيم

قسم الولاء لله عزّ وجلّ ولرسوله وللمؤمنين

 

    بسم الله الرّحمن الرّحيم ، مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا . نعاهد الله ورسوله والمؤمنين على العمل بكتاب الله وسنّة رسوله ، حتى يقامَ العدلُ الربانيُ ألا وهو القرآن الكريم ومنهاجه في الأرض وفي السماء . ونعاهدُ الله بأن نكون أوفياء لهذه الأمّة الإسلاميّة في دنيانا وآخرتنا ، وفي سرّنا وفي ظاهرنا .

     وإن شاء الله إنّنا لمهتدون . ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

ق687

===================================================

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

                       بسم الله الرّحمن الرّحيم 

                                                             بيت المقدس .

                                                       الجمعة ، التاريخ : 22/ 9 / 2000م

                الله أعلم أنّ هذه الرّصاصة .

 

أولاً : هي فيها سرُّ من الله سبحانه وتعالى .

ثانياً : الله سبحانه وتعالى قضى لهذا السّلاح أن يوقف ، وسيكون القتال بين أولياء الله سبحانه وتعالى وأولياء الشيطان بالسّيف .

ثالثاً :إنّ الأمر من الله سبحانه وتعالى مؤكدّ بقرب النّصر والفرج والتمكين. فأبشروا أحبّتنا.

رابعاً : الرّصاصة مكتوب عليها من الله سبحانه وتعالى الأمْر فيه تعلّق بقرب النّصر والفرج والتمكين فماذا يفكر أعداء الله سبحانه وتعالى ؟ ما هو نتيجة تماديهم بالطّغيان والفساد في الأرض ؟

          محمّد رسول الله                     والله على ما نقول وكيل .

          صلى الله عليه وسلم                 عبد الرّحمن وعبد الرزّاق ومحمّد وعبد الله .

                                               وعبد السلام وعبد العال .

                                               والسيّد البدوي .

                                               رضي الله عنهم أجمعين .

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته .

 

 

 

 


 

 

لتنزيل الملف كاملا اضغط هنا

    

 
 
بحث متقدم
محاور في دولة الخلافة
أدعية ربانية ::
كتاب الحرز الرباني ::
آيات الكشف ::
الأوراد العامة ::
تعليمات عامة ::

::  كتاب شمس نور الاسلام


محاور في دولة الخلافة
أوامر وتكليفات ::
قسم وولاء ::
جديدنا ::
مواد صوتية ::
مواد تصويرية ::
مواقع مساندة ::
دستور الخلافة ::
ميثاق الثورة ::

محاور في دولة الخلافة
من نحن ::
بيان الظهور ::
رسائل وفتوحات ::
العهود ::

الرئيسة |  

تنبيه:المواد المسجلة على هذا الموقع وغيره محفوظة ومسجلة.وكل من يحاول التعرض والتغيير سيقع تحت المساءلة القانونية أمام القائمين على هذا الأمر الرباني .

 
----------------------------------------------------------------------------------